محمد صلاح

  • تاريخ الميلاد : 14-06-1992
  • الفريق الحالي :نادي ليفربول
  • الجنسية : مصر
  • الطول : 175
  • مركز اللعب : مهاجم
  • رقم القميص : 11

البعض يُطلق عليه فخر العرب، والبعض الآخر يُطلق عليه الملك المصري، والعديد والعديد من الألقاب، لكن ستختلف الأسماء، وسيبقى المصري محمد صلاح أحد أهم المواهب في كرة القدم العالمية في الوقت الحالي، بألقابه ومهاراته، وإثارته الدائمة للجدل.

محمد صلاح.. مسيرة من الكفاح والمجد

رحلة بالقطار لمدة أربع ساعات، خمسة أيام أسبوعيًا، كانت هذه هي الضريبة التي كان يجب على الصغير صاحب الـ14 عامًا أن يدفعها ليمارس ما أحبه منذ طفولته، لكن قبل ذلك كانت هناك مراحل أوصلت محمد صلاح إلى هذه المرحلة. محمد صلاح ولد في قرية نجريج التابعة لمحافظة الغربية بتاريخ 15 يوينو 1992، ومنذ أن بدأ في المشي وحبه للكرة ظاهر للعيان، ليرسم لنفسه طريقًا قال عنه «أعتقد أن كل شيء سيكون صعبًا لو لم أكن لاعب كرة قدم»، فمن اللعب في شوارع قريته إلى تمثيل مدرسته في إحدى بطولات المدارس التي كانت تقام على مستوى الجمهورية، إلى اللعب ضمن ناشئين فريق في الدرجة الثالثة، ثم القفزة الكبيرة بالانضمام إلى نادي المقاولون العرب، والحصول على استثناء من مدرسته بالحضور فقط لمدة ساعتين والانصراف مبكرًا ليسافر إلى القاهرة حتى يتمكن من اللحاق بتدريبات فريقه، قبل أن يصعد إلى الفريق الأول لـ«ذئاب الجبل» وهو في الثامنة عشرة من عمره.

ولأن الحظ لا يأتي إلا للمجتهدين، كانت هناك محطتان رئيسيتان في مسيرة محمد صلاح الأوروبية، المحطة الأولى كانت مباراة ودية أمام فريق بازل السويسري ضمن استعدادات المنتخب الأوليمبي المصري لخوض دورة الألعاب الأوليمبية 2012 والتي أقيمت في لندن، وهي المباراة التي أحرز خلالها صلاح هدفين.

المحطة الثانية كانت مشاركته في الأوليمبياد، وهي البطولة التي قرر مسئولو بازل متابعته بها للوقوف على حقيقة مستواه، ليتألق «مو» ويحرز 3 أهداف ويساعد منتخبه على عبور دور المجموعات، ليحتل المركز الرابع في ترتيب هدافين البطولة بالمشاركة مع بعض الأسماء اللامعة مثل البرازيلي نيمار دا سيلفا والمكسيكي جيوفاني دوس سانتوس.

بعد أداء صلاح، أرسل نادي بازل خطابًا رسميًا إلى نادي المقاولون العرب يطلب ضم اللاعب المصري صاحب الـ20 عامًا، لينتقل بالفعل صلاح إلى الدوري السويسري ويتألق خاصة في مباريات الدوري الأوروبي أمام فرق كبيرة مثل توتنهام وتشيلسي الإنجليزيين، والجميع يعرف مسيرته بعد ذلك بالانتقال إلى تشيلسي عام 2014، ثم الذهاب في إعارة إلى فيورنتينا الإيطالي ومنه إلى نادي إيه إس روما الإيطالي، ثم أخيرًا الانتقال إلى ليفربول عام 2017.

ألقاب محمد صلاح الجماعية

حصد صلاح لقب الدوري السويسري مرتين عامي 2013 و2014، وحصد لقب دوري أبطال أوروبا ولقب كأس السوبر الأوروبي مع ليفربول عام 2019 الجاري، كما حصل على لقب الدوري الإنجليزي مع تشيلسي على الرغم من أنه لم يكن ضمن صفوف الفريق في ذلك الوقت.

ألقاب محمد صلاح الفردية

إذا انتقلنا للحديث عن إنجازات صلاح الفردية، فالحديث لن ينتهي، لذا سنكتفي بذكر أبرز هذه الألقاب، والتي كان أولها عام 2012 بالحصول على جائزة أفضل لاعب صاعد في جوائز الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، لتتوالى الجوائز، ويحصل على جائزة أفضل لاعب في الدوري السويسري عام 2013، وأفضل لاعب في صفوف روما موسم 2015/2016، وجائزة أفضل لاعب عربي عام 2016، وجائزة «بي بي سي» كأفضل لاعب إفريقي عامي 2017 و2018، وأيضاً جائزة أفضل لاعب إفريقي المقدمة من «الكاف» عامي 2017 و2018، وجائزة الحذاء الذهبي كهداف الدوري الإنجليزي عامي 2018 و2019، بالإضافة إلى حصوله على لقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي عام 2018.

كانت هذه هي أبرز الألقاب الفردية لصلاح، لكن هناك بعض الإنجازات الأخرى في مسيرة اللاعب، مثل حصوله على جائزة بوشكاش كأفضل هدف عام 2018، واحتلاله المركز الثالث في جائزة أفضل لاعب في العالم المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 2018، والمركز الرابع في نفس الجائزة عام 2019.